تركيا ودول الخليج.. التعاون الاستراتيجي (ملف)

CusDamasNews 

يمثل التقارب التركي الخليجي، المتمثلة في القمم التركية الخليجية، خطوة متقدمة في الإعلان عن موقف استراتيجي موحد تجاه المخاطر التي تهدد المنطقة وعلى رأسها السياسة الإيرانية التي تغذي تقسيم بعض الدول مذهبيا.

وتمثل المواقف الخليجية التركية، المتقاربة، أيضا رسالة إلى الإدارة الأمريكية المقبلة في ضرورة اتباع سياسة واضحة وثابتة تجاه حلفائها في المنطقة.

ومع ذلك فإن إيران أثبتت على مدى سنوات طويلة عدم رغبتها في الانصياع إلى مبادىء القانون الدولي وحسن الجوار مما يضع جدوى الحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون الخليجي وجمهورية تركيا أمام تحدٍ يتطلب اتخاذ مواقف أكثر صرامة وفعالية تجاه هذه الجارة العنيدة وتجاه قضايا المنطقة الشائكة.

وفي هذا الملف، نبحث في مواضيع متعددة، قضية التقارب التركي الخليجي، والى اين تتّجه العلاقات التركية الخليجية، بعد أن  شهدت العلاقات تطورا يسعى إلى مواكبة التغيرات السريعة الحاصلة في المنطقة خاصة مع تصاعد التوغل الإيراني الروسي في عمقها، ويعكس هذا التطور انعقاد 12 قمة تركية خليجية جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقادة دول الخليج، تضمنت 6 قمم مع قادة السعودية و 6 قمم مع باقي أمراء دول الخليج.

لزيارة الملف إضغط هنا

هل يحق للمواطنين

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock